المصطلح الشائع "الإنسانية"

المصطلح الشائع "الإنسانية"

0 المراجعات

مصطلح الإنسانية:


 

مصطلح "الإنسانية"

جُل الناس يعتقدون بأن مصطلح الإنسانية هو مصطلح يشير لذلك الإنسان السوي الصالح الذي يتمتع بكل الصفات الحميدة، إلا أن هذا المصطلح بخلاف ذلك، حيث معظم الآيات القرآنية التي ذكر فيها "الإنسان" تدل على صفات الضعف والهلع، ظلوماً جهولا، …إلخ).


 

- • يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ ۚ وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا ﴿٢٨ النساء﴾


 

- • قُل لَّوْ أَنتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَّأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَالْإِنفَاقِ ۚ وَكَانَ الْإِنسَانُ قَتُورًا ﴿١٠٠ الإسراء﴾


 

- • إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴿٧٢ الأحزاب﴾

 

- • إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا ﴿19 المعارج﴾


 

وغيرها من الآيات. 


 

كما أن الإنسان الصالح -هو نفسه- الإنسان المدمر، الإنسان السارق، نفسه الإنسان القاتل، نفسه الإنسان الزاني، نفسه الإنسان المنافق، …إلى آخره.)، فكيف لنا أن نقول لإنسان مدمر مثلاً، يجب عليك أن تتحلى بالإنسانية! ماهي الإنسانية بالضبط؟

لو فكرنا قليلاً لعلمنا أن المصطلح غير دقيق، لكنه شائع. 


 

لذلك كثرة ذكر المصطلح في الأبحاث العلمية وبين مختلف العلماء والأساتذة لايعني دقته، فهناك مصطلحات تتتداول يومياً، وكأنها عدوى غربية سريعة الانتشار للمجتمعات العربية الإسلامية، لا أتحدث هنا عن هذا المصطلح، بل عن كافة المصطلحات الدخيلة علينا، وليس لها أساس شرعي.


 

لابد منا دائماً أن نتحلى بالمصطلحات المذكورة في العلم الشرعي، لأنها مصدرنا وديننا وبها جمعنا واستقامتنا.


 

فنعرض المصطلحات الغربية أو المتداخلة أو المشكوك فيها على العلم الشرعي (القرآن الكريم، السنة النبوية، إجماع علماء الشرع)، فإذا توافقت نأخذ بها، وإذا كانت غير ذلك نستبعدها ونستبدلها بالمصطلحات الأدق المتوافقة مع سياق العلم الشرعي، الذي هو أساس الانسان المسلم، وعليه فعليكم عدم قبول أي مصطلح دخيل يُفسر بمعنى ويوثق فالمواد العلمية على أن معناه كذا وكذا، دون تمحيص وتدقيق وبيان توافقه مع “العلم الشرعي” لابد من الوعي في هذا الأمر، ابتدؤا بمصطلحات القرآن الكريم وابدؤا بتدبرها، وإن لم نفهمها فنستمع ونقرأ تفسيرها من أهل العلم، المفسرين، وقراءة الأحاديث النبوية المفسرة للقرآن الكريم… إلى آخره) هذا وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

2

متابعين

1

متابعهم

0

مقالات مشابة