قصة نبي الله يوسف (عليه السلام )

قصة نبي الله يوسف (عليه السلام )

0 المراجعات

قصة نبي الله يوسف (عليه السلام)

يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، أحد الأنبياء العظماء الذين وردت قصصهم في القرآن الكريم. تبدأ قصته برؤيا رآها في المنام وهو صغير، حيث رأى أحد عشر كوكبًا والشمس والقمر يسجدون له. أخبر يوسف والده يعقوب (عليه السلام) بهذه الرؤيا، فعرف يعقوب أنها تدل على مستقبل عظيم ينتظر يوسف، وحذره من إخبار إخوته بها، حيث كان يخشى أن يحسدوه.كان يوسف محبوبا من والده أكثر من بقية إخوته، وذلك لما كان يتصف به من صفات حميدة وأخلاق عالية. هذا الحب أثار غيرة وحقد إخوته العشرة، الذين قرروا التخلص منه. 

عندما تم إلقائه فى البئر

image about قصة نبي الله يوسف (عليه السلام )

فاتفقوا على إلقائه في بئر بعيد. طلبوا من يعقوب أن يأخذوا يوسف معهم ليلعب ويرتع، فوافق بصعوبة وبعد إلحاحهم. وعندما كانوا في البئر، ألقوا يوسف فيه وأعادوا إلى أبيهم قميصه ملوثًا بدم كذب، مدعين أن ذئبًا قد أكله.وفي ذلك الوقت، مرت قافلة وأرسلوا من يستقي الماء، فعثر على يوسف في البئر. أنقذوه

عندما باعوه

 وباعوه في مصر كعبد بثمن بخس. اشتراه عزيز مصر وأوصى زوجته برعايته وأكرمهما يوسف بحسن خلقه وخدمته. ولكن سرعان ما واجه يوسف تحديًا جديدًا، حيث حاولت زوجة العزيز، زليخة، إغراءه وإغوائه، لكنه رفض وفضل السجن على ارتكاب الخطيئة. قالت ليوسف: "هيت لك"، فأجابها: "معاذ الله". 

وعندما اتهمته زورًا بمحاولة الاعتداء عليها، 

ثبت براءته حينما تمزق قميصه من الخلف، ولكن رغم ذلك سجن بناءً على مكيدة من بعض أهل القصر.في السجن، أظهر يوسف حكمته وقدرته على تفسير الأحلام. تعرف على اثنين من السجناء كانا خدمين للملك: ساقيه وخبازة. رأى كل منهما حلمًا غريبًا وطلبا من يوسف تفسيره.

تفسير يوسف عليه السلام للحلم

 أخبر الساقي بأنه سيعود لخدمة الملك، وأخبر الخباز بأنه سيُعدم. تحقق تفسير يوسف للأحلام بدقة، وطلب من الساقي أن يذكره للملك، لكن الساقي نسي يوسف بعد عودته للخدمة.بعد مرور سنوات، رأى الملك حلمًا معقدًا حيث رأى سبع بقرات سمان تأكلهن سبع بقرات عجاف، وسبع سنابل خضر وأخرى يابسات. لم يستطع أحد من حكماء مصر تفسير هذا الحلم. عندها تذكر الساقي يوسف وأخبر الملك عنه. أمر الملك بإحضار يوسف من السجن، ففسر يوسف الحلم ببراعة، حيث أخبرهم أن مصر ستواجه سبع سنوات من الرخاء تليها سبع سنوات من الجفاف، ونصحهم بتخزين الطعام خلال سنوات الرخاء لتجنب المجاعة في سنوات الجفاف.

إعجاب الملك بحكمة يوسف وعينه على خزائن مصر،

 ليصبح وزيرًا ويأخذ على عاتقه إدارة موارد البلاد خلال تلك الفترة العصيبة. بفضل إدارته الحكيمة، تمكن يوسف من إنقاذ البلاد من المجاعة والتأكد من توافر الغذاء للجميع.في سنوات الجفاف، جاء إخوته من كنعان إلى مصر لشراء الطعام. لم يتعرفوا على يوسف، لكنه عرفهم. تعامل معهم بحكمة واختبرهم، وأصر على أن يحضروا أخاهم الصغير بنيامين في الزيارة القادمة. في الزيارة التالية، عندما أحضروا بنيامين، دبّر يوسف خطة ليبقيه عنده. وضع كأس الملك في متاع بنيامين واتهمه بالسرقة. عندما تم العثور على الكأس في متاعه، قرر يوسف احتجازه.

إظهار إخوة يوسف ندمهم وتحدثوا عن والدهم يعقوب (عليه السلام) وحزنه على يوسف وبنيامين.

 تأثر يوسف بكلماتهم وقرر الكشف عن هويته لهم. قال لهم: "أنا يوسف وهذا أخي، قد منّ الله علينا." أدركوا خطأهم وطلبوا مغفرته، فسامحهم يوسف وقال: "لا تثريب عليكم اليوم، يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين."دعا يوسف أباه يعقوب (عليه السلام) وأسرته للعيش في مصر. 

عندما علم يعقوب بوجود يوسف وأنه حي، فرح بشدة، وأخذ عائلته كلها وانتقل إلى مصر. 

اجتمع يوسف مع أبيه وإخوته، وخرّوا له سجدًا تعبيرًا عن الاحترام والتقدير، فتذكّر رؤياه التي رآها في صغره، وقال: "هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقًا."تجسد قصة يوسف (عليه السلام) دروسًا عظيمة في الصبر والإيمان والتوكل على الله. يظهر في القصة كيف يمكن أن تتحول المحن إلى منح وكيف أن الإيمان والتقوى يمكن أن يكونا سببًا للنجاة والرفعة. كما أنها تسلط الضوء على أهمية المغفرة والتسامح، فبرغم كل ما فعله إخوته، غفر لهم يوسف وساعدهم في وقت محنتهم.

 

 

 

 

 

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

1

متابعين

0

متابعهم

0

مقالات مشابة