أمُّنا السيدة خديجة رضي الله عنها🌸

أمُّنا السيدة خديجة رضي الله عنها🌸

0 المراجعات

🌼🥀💦 *أمهات المؤمنين* 💦🥀🌼

1⃣💦 *أمُّنا السيدة خديجة رضي الله عنها*.

هده قصة غيرة عائشة زوجة الرسول من خديجة رضي الله عنهما:

🥀 *قالت عائشة رضي الله عنها في ذلك*:↕

*ما غرتُ على نساءِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلا على خديجةَ . وإني لم أُدركها . قالت : وكان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا ذبح الشاةَ فيقول " أرسلوا بها إلى أصدقاءِ خديجةَ " قالت ، فأغضبتُه يومًا فقلتُ : خديجةُ ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ " إني قد رُزِقْتُ حُبَّها " . وفي روايةٍ : إلى قصةِ الشاةِ . ولم يذكرِ الزيادةَ بعدها* .

★الراوي:عائشة أم المؤمنين المحدث:مسلم المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2435 حكم المحدث:صحيح.

💦 *حفظ النبي صلى الله عليه وسلم لود خديجة*:
*وكان صلى الله عليه وسلم يستبشر فرحًا بقدوم أختها هالة كما روت ذلك عائشة رضي الله عنها فقالت: "استأذنت هالةُ بنتُ خويلدٍ، أختُ خديجةَ، على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ. فعرف استئذانَ خديجةَ فارتاح لذلك" (مسلم). قال النووي في شرحه: "قَوْلهَا: "فَارْتَاحَ لِذَلِكَ": أَيْ هَشَّ لِمَجِيئِهَا، وَسَرِيّهَا لِتَذَكُّرِهِ بِهَا خَدِيجَة وَأَيَّامهَا. وَفِي هَذَا كُلّه دَلِيل لِحُسْنِ الْعَهْد، وَحِفْظ الْوُدّ، وَرِعَايَةِ حُرْمَةِ الصَّاحِب وَالْعَشِير فِي حَيَاته وَوَفَاته، وَإِكْرَام أَهْل ذَلِكَ الصَّاحِب*".

🥀 *عِظَم قدرها عند النبي صلى الله عليه وسلم*:
*قال ابن حجر رحمه الله في (فتح الباري): " قَالَ الْقُرْطُبِيّ: كَانَ حُبّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَهَا لأسباب كَثِيرَة، كُلٌّ مِنْهَا كَانَ سَبَبًا فِي إِيجَاد الْمَحَبَّة. وَمِمَّا كَافَأَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهِ خَدِيجَة فِي الدُّنْيَا أَنَّهُ لَمْ يَتَزَوَّج فِي حَيَاتهَا غَيْرهَا... وَفِيهِ دَلِيل عَلَى عِظَمِ قَدْرهَا عِنْده وَعَلَى مَزِيد فَضْلهَا لِأَنَّهَا أَغْنَتْهُ عَنْ غَيْرهَا وَاخْتَصَّتْ بِهِ بِقَدْرِ مَا اِشْتَرَكَ فِيهِ غَيْرهَا مَرَّتَيْنِ... وَمِمَّا اِخْتَصَّتْ بِهِ سَبْقهَا نِسَاء هَذِهِ الْأُمَّة إِلَى الْإِيمَان، فَسَنَّتْ ذَلِكَ لِكُلِّ مَنْ آمَنَتْ بَعْدهَا، فَيَكُون لَهَا مِثْل أَجْرهن*َّ".

💦 *فرضي الله عن أمنا أم المؤمنين خديجة وجمعنا الله بها في جنات النعيم

امين يارب العالمين اجمعين رزقنا الله واياكم جنة الفردوس يارب.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

178

followers

123

followings

6

مقالات مشابة