الجزء الاول من مكانة مصر فى الامن للاسلام بذكر القران الكريم

الجزء الاول من مكانة مصر فى الامن للاسلام بذكر القران الكريم

0 المراجعات

لمصر مكانة عظيمةفى الاسلام ولاهميتها حظيت بذكر القران الكريم لها قال الله عالى : ادخلوا مصر ان شاء امنين  ,, واوحنينا الى موسى واخيه ان تبؤء القومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة   , وفى مصر مشاهد تاريخية تفيض ذكريات غاللية وقيما سامية وفضائل عظيمة ففيها الجبل المقدس والنيل المبارك والطور الذى كلم الله فيه موسى عليه السلام وعلى ارضها ولد موسى وهارون عليهما صلوات الله وسلامه وعاش على ارضها ابراهيم واسماعيل ويعقوب ويوسف وعيسى عليهم صلوات الله وسلامه ولمكانة مصر الكبيرة والحبيبة فقد اوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بها اصحابه حيث قال انكم ستفتحون ارضا يذكر فيها القيراط يقصد مصر فاستوصوا بأهلها خيرا فان لهم ذمة ورحما  , وقال صلى الله عليه وسلم : اذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير اجناد الارض ولايقل من قيمة مصر ولا ينقص من عظمتها بعض الذين شذوا وانجرفوا عن الجادة وكذلك وعد الله سبحانه وتعالى رسوله صلى الله عليه وسلم بأن يجعل أمته خلفاء فى الارض وان يبدل خوفهم امنا ولقد تحقق هذا الوعد فى اقصر مدة ممكنة وانتشر الاسلام شرقا وغربا وورث المسلمون حكم الفرس والروم واصبح الراكب من صنعاء الى حضر موت لا يخاف الا الله واصبحت المراة تخرج من الحيرة فتطوف بالبيت وهى امنة والامن نعمة من الله تعالى لعباده المؤمنين المخلصين : الذين امنوا ولم يلبسوا ايهنهم بظلم اولئك لهم الامن وهم مهتدون . ,, والامن سمة مميزة للمجتمع المؤمن  : خيركم من يرجى خيره , ولقد حرم الاسلام قتال الانسان لاخيه الانسان وترويعه : اذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول فى النار . والامن والرخاء نعمتان من اجل النعم الالهية التى وهبها الله تعالى للانسان  : فليعبدوا رب هذا البيت الذى اطعمهم من جوع وامنهم من خوف  . وهاان النعمتان يقابلهما نقمتان شديدتان يسلطها الله تعالى على الكافرين الجاجدين وهما : الخوف والجوع  : فاذقها الله لباس الجوع والخوف بماكانوا يصنعون 

وكما ان الامن ثمرة الايمان والعمل الصالح فهو ايضا سمة المؤمن الصادق فى ايمانه فاذا صدق الفرد .

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

2

متابعين

0

متابعهم

3

مقالات مشابة