كيف تحاور الملحد والالحاد  ( 3 )

كيف تحاور الملحد والالحاد ( 3 )

0 المراجعات

   ٠٠٠٠٠ الملحد ٠٠٠٠ هو شخص لم يقم اعتقاده على دليل صحيح من علم او عقل انما أقامه على اعتقاد شخصي بمعنى أنه اعتقاد قائم على الهوى والظن 

      ولأنه يستحيل عقلا وعلما ان يخلق العدم نفسه من العدم فيصبح كونا فهو اعتقاد باطل و زائف

     والملحد لا يود ولا يرغب ولا يحب أن يكون الله موجوداً  ولا أن يجد أدلة توصله اليه وهذا انحراف كبير وخطير عن منهج البحث العلمي الصحيح 

      ولكنه الهوى الذى يهدم العقول ويفسد الفكر والسلوك  وعليه على الملحد حينما يلحد او يعرض الحاده  على مخالفه أن يذكر الشواهد التي أعتمد عليها في كفره وضلاله 

   ومن جهة اخرى عليه ان يترك هواه  وخرافاته وظنونه جانبا ثم يجيب بعقل وعلم وصدق وإخلاص وموضوعية 

  على قوله سبحانه وتعالى ( أَمۡ خُلِقُواْ مِنۡ غَيۡرِ شَىۡءٍ أَمۡ هُمُ ٱلۡخَـٰلِقُونَ (٣٥) أَمۡ خَلَقُواْ ٱلسَّمَـٰوَٲتِ وَٱلۡأَرۡضَ‌ۚ بَل لَّا يُوقِنُونَ) الطور ٣٦

وبما انه لا يستطيع أن يرد بعلم وحق فعليه ان يعترف ويؤمن بالله او يعلن عجزه واختياره للكفر بخالقهم تعصبا للباطل ورفضا للحق ٠

 ٠٠٠٠ الصدفة ٠٠٠ ما المانع أن يكون مصدر الكون هو الصدفة ؟؟

   القول بالصدفة هو جهل بأصول الاحتمالات لان الصدفة لها شرطان لا ينفكان عنها وهما الزمان والمكان  ٠٠٠٠ 

     فالصدفة تشترط زمن تقوم فيه بأحداث إثرها وتشترط وجود مادي مكانة تقوم عليه لينتج مفعولها  ٠٠٠٠ 

     لو عندك كوب ماء ساخن  في الغرفة  فان الحرارة  سوف تنتقل من الماء الساخن الى جو الغرفة حتى تتعادل  درجة  حرارة الغرفة وحتى تعادل درجة حرارة الكوب  ٠٠٠٠ 

     وهكذا يسرى هذا القانون على كل شيء في الكون  ٠ فى لحظة ما تعادل حرارة كل شيء في الكون وعند هذه اللحظة سيحدث الموت الحراري للكون 

     فلو كان الكون أزليا لكان المفترض أن يصبح الكون متوقف  الان ميت حراريا  وبالمناسبة هذا قانون وليس نظرية

. ٠٠٠ أشرس ملحد يؤمن أن الصدق أفضل من الكذب أشرس ملحد يؤمن ان الامانة افضل من الخيانة ٠

    هناك رجل صالح ورجل فاسد ولكن ولكن لا يوجد جبل صالح  وجبل  فاسد  فالإنسان بالعقل فقط هو معنى القيمة ومعنى للغاية ومعنى الوجود

   فالإنسان فقط هو الذى يستوعب الوجود ٠٠٠٠ والوحيد الذي يبرر الأخلاق هو الدين والأخلاق لا يمكن فهمها إلا في إطار التكليف الإلهي 

    والدين هو نبض الوجود فمن خلال الدين تعرف غايه الوجود وتعرف لماذا نحن هنا ؟ وماذا بعد الموت  ؟ 

    ويغير الرسالات لا تعرف الوجود ولا معنى الخير وبغير الرسالات يتحول العالم الى عبثية مخيفه

    انت لو سألت أي ملحد  عن أي سؤال وجودي مثل : لماذا نحن هنا فى هذا العالم ؟ او ماذا بعد الموت ؟ فانه اما ان يسفسط سؤالك او يلتزم الخريف التام ٠

    الإلحاد   ……

  ومناقشة ومقارنة واقعية وبالعقل بين مفهوم المصباح الكهربائى وتحليل dna

    يتكون من فتيلة وسلك من الرصاص لكي يوصل الكهرباء للفتيلة وغاز خامل يحمى الفتيلة ولا يتعامل معها ولا مع الكهرباء وزجاج يمنع دخول الهواء 

     أو مع الغاز الحامل الموجود داخل الزجاجة وإلا      احترقت الفتيلة كما ان هناك قاعدة المصباح وهى التي توصل للمصباح  بالدواية وتكون مسار للتيار الكهربائي

    هنا المصباح الكهربائي نظام به تعقيد لا يمكن تبسيطه وبالتالي فيه دلالة عقلية أولية تفيد الصنع المتقن والذي ينفى الصنع عن المصباح او يفترض ظهوره بالصدفة هو المطالب 

   بالدليل على ذلك فالذي صنع المصباح يعلم تماما معنى الكهرباء ومساراتها وفائدة المصباح وحساسية الفتيلة 

    ولذا وجود المصباح دلاله مباشره على ان له صانع متقن وليس ضرب  عشواء لمجرد أن هناك مصابيح مختلفة في شكلها تماما عنه وبنفس الدرجة من الاستدلال العقلي 

    نجد أن الشيء المعقد وظيفيا مثل الإنسان له موجد صانع فالمصباح يتكون من ٤ مكونات ( الفتيلة _ الزجاج _ السلم الكهربائي _ الغاز الخامل)

  فالإنسان يتكون من مليار مكون في كل خلية من خلاياه والتي تسمى dna فإذا ظننت أن ال٤ مكونات الخاصة بالمصباح لها صانع 

    وأنت كإنسان ليس لك صانع فهذه مشكلتك انت  (  أَمۡ خُلِقُواْ مِنۡ غَيۡرِ شَىۡءٍ أَمۡ هُمُ ٱلۡخَـٰلِقُونَ ) الطور ٣٥

    وكل شي حولك فيه تعقيد ولا يوجد شئ فى الطبيعة على الاطلاق بدون قدر من التعقيد الوظيفى كما يقول علماء الفيزياء

  قال الله تعالى ( إِنَّ فِى خَلۡقِ ٱلسَّمَـٰوَٲتِ وَٱلۡأَرۡضِ وَٱخۡتِلَـٰفِ ٱلَّيۡلِ وَٱلنَّهَارِ وَٱلۡفُلۡكِ ٱلَّتِى تَجۡرِى فِى ٱلۡبَحۡرِ بِمَا يَنفَعُ ٱلنَّاسَ وَمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مِن مَّآءٍ۬ فَأَحۡيَا بِهِ ٱلۡأَرۡضَ بَعۡدَ مَوۡتِہَا وَبَثَّ فِيہَا مِن ڪُلِّ دَآبَّةٍ۬ وَتَصۡرِيفِ ٱلرِّيَـٰحِ وَٱلسَّحَابِ ٱلۡمُسَخَّرِ بَيۡنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلۡأَرۡضِ لَأَيَـٰتٍ۬ لِّقَوۡمٍ۬ يَعۡقِلُونَ ) البقرة ١٦٤ 

والآيات فى ذلك كثير جدا ولا بتذكر الا من استخدم عقله ( وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّآ أُوْلُواْ ٱلۡأَلۡبَـٰبِ  ) ال عمران ٧ 

فاقتضى الوجود دليل الإيجاد وضبط الموجودات دليل العناية  التسليم بصحة دلالة الموجد عقلا

ولنا لقاء آخر إن شاء الله فلا تنسونا بخير دعائكم 
 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

192

متابعين

21

متابعهم

2

مقالات مشابة