أول كلمة نطق بها آدم

أول كلمة نطق بها آدم

0 المراجعات

 

أول كلمةٍ نطق بها آدم

 بعد أن خلق الله- تعالى- آدم ونفخ فيه الروح كانت أوّل كلمةٍ نطق بها" الحمد لله" ، وذلك كما جاء في الحديث الذي رواه عبد الرزاق في مُصنّفه ، حيث قال ذلك خير يومٍ طلعت فيه الشمس ؛ لأنّ فيه خُلق آدم ونُفخ فيه الروح ، فقام جالساً ، فعطس ، فأول ما ألقى الله على لسانه الحمد لله رب العالمين ، فردّت عليه الملائكة رحمك الله.

مراحل خلق آدم

 يُعتبر آدم سيد البشر ، ومن المعروف أنّ الله خلقه من طينٍ ، وقد وردت آيات وأحاديث تتحدث عن خلق آدم والمراحل التي مر بها ، منها

  1. مرحلة الطين ؛ قال الله تعالى( إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ) ، فقبل خلقه أخبر الله الملائكة أنّه سيخلق بشراً من طين ؛ لكي يسجدوا له بعد أن ينتهي من خلقه. 
  2.  الحمأ المسنون ؛ بعد أنّ جفّ الطين أصبح صلصالاً ، قال تعالى( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ).
  3.  الصورة البشرية ؛ وهي الصورة الحقيقية لجسد آدم الذي كان الإنسان الأول ، الذي جمع الله فيه السلالة البشرية ، وكان طوله ستون ذراعاً ، وتكون ذريته عند دخول الجنة على صورته.
  4.   مرحلة نفخ الروح ؛ فبعد أن اكتمل جسد آدم نفخ الله فيه من روحه ، للتكوّن به الخصائص النفسية التي فطرها عليه ، قال تعالى( ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ).

في الإسلام، هناك مراحل محددة لخلق آدم (عليه السلام). إليك ملخصًا لهذه المراحل:

1. الخلق من الطين: وفقًا للقرآن الكريم، خلق الله آدم من طينٍ مُحنَّىً. تم جمع الطين من أرجاء الأرض المختلفة. ويُعتبر هذا الخلق الأول لآدم.

1. نفخ الروح: بعد أن تم تشكيل الجسم البشري لآدم من الطين، نفخ الله فيه من روحه الخاصة، وهذا هو ما يعطي الإنسان الروح والحياة. يشير القرآن إلى أن الله أمر الملائكة بالسجود لآدم بعد أن نفخ فيه الروح.

1. تعليم الأسماء: وفقًا للقرآن، علم الله آدم الأسماء كلها، بما في ذلك أسماء جميع الأشياء السماوية والأرضية. وقد أظهر الله للملائكة قدرة آدم على تعلم الأسماء واستخدامها بشكل صحيح.

1. اختبار آدم: بعد تعليم الأسماء، أمر الله الملائكة بأن يسجدوا لآدم كتكريم له. ولكن شيطانًا من الملائكة رفض السجود وعصى أمر الله. وهنا بدأت اختبارات آدم وحواء (الزوجة الأولى والشريكة في الخلق) في الجنة، حيث أبلغهما الله بعدم تناول ثمرة شجرة معينة، ولكن الشيطان أغواهما وأكل منها.

 

تعليم آدم الأسماء 

لما انتهى الله- تعالى- من خلق آدم ، ونفخ فيه الروح ، علّمه الأسماء كلّها ؛ وهي القدرة على تسمية الأشخاص والأشياء ، ويقول ابن عباس إنّ الله علّمه أسماء كلّ شيءٍ ، كالجبال ، وأسماء الناس والدواب ، فعلّمه الله- تعالى- العلم الشرعيّ ، والعلم الحياتي ؛ لكي يكون خليفةً له في الأرض ، وأمّا الملائكة فلا علم لها بتلك الأسماء ؛ لأنّها لم تُستخلف في الأرض ، فليس لها حاجةٌ بها. 

 

 

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

154

متابعين

17

متابعهم

1

مقالات مشابة