نوح عليه السلام

نوح عليه السلام

0 reviews

الرئيسية » شريعة » تعاليم ومعتقدات نوح عليه السلام.. العبد الشكور إدريس أحمد الفهرس نوح عليه السلام أول رسول الله عز وجل أرسله اذهب إلى الناس وارحم البشر ويكونوا رسل الخير. فدعوا إلى التوحيد الخالص، وأمروا بالعبادة، ونهوا عن الشرك والفحشاء ما ظهر منه وما بطن. وقد ظل نوح عليه السلام يدعو قومه منذ ألف وخمسين سنة، ويبشرهم بالجنة والسعادة في حياتهم إذا آمنوا، ويحذرهم من عذاب الله لمن أشرك، ومن العقاب والانتقام لمن أشرك. كذب على رسله. ولكن لم يؤمن به إلا قليلون، وكان منهم نوح عليه السلام. وكان الكفر منتشرا في أيامه، وكان قومه معروفين بعبادة الأوثان والمبالغة والإصرار على الفوضى والظلم والعصيان. قال النووي في التهذيب: كان نوح أكبر الأنبياء، وقيل: كان قطعا أكبرهم سنا، وعلى ما يقال فهو أول من أطاع الشريعة. قال ابن قصر: والحق أن آدم -عليه السلام- أرسل إلى امرأته ثم إلى رسوله. ولقب نوح بـ "أكبر الرسل" لأنه كان أطول الرسل عمرا، كما حذرت شرائعه الناس من الشرك بالآلهة، ولقب أيضا بـ "آدم الثاني". 

قال ابن قصر: بعث نوح عليه السلام من الله تعالى في وقت كان الناس يعبدون الأصنام والطغاة وبدأ الناس يضلون ويكفرون، فأرسله الله رحمة لعباده، فكان هو أول رسول أرسل. ولأهل الأرض، كما يقول له أهل ذلك الزمان يوم القيامة، كان قومه يسمون بني الرسيب.

كما يقول الحافظ أبو حاتم بن حبان في حديثه، كان بين ولادته ووفاة آدم عشرة قرون: محمد · حدثنا بن عمر بن يوسف، حدثنا محمد بن عبد الملك بن زنكوه، حدثنا أبو حدثنا طوبى معاوية بن سلام، عن أخيه زيد بن سلام، سمعت أبا · السلام عليكم وسمعت أبا أمامة «كان رجل يقول: يا رسول الله آه، كان آدم نبيا ؟" قال نعم. تكلم. قال: كم بقي بينه وبين نوح؟ قال: عشرة قرون»[1] وفي صحيح البخاري عن ابن عباس قال: كان بين آدم ونوح عشرة قرون وكانا يؤمنان بالإسلام، ولعل القرن في الحديث يشير إلى جيل[2] وقد يستخدم القرن أحيانًا بمعنى مائة عام، وقد يعني أيضًا قومًا يعيشون في عصر ما، مع الاقتران المأخوذ من القرون، كما في قوله تعالى: {كم خلقنا من القرون يهلكون من بعد نوح} [الإسراء: 17] قال: {ثم أنشأنا من بعدهم قرنا آخر} [المؤمنون: 31] يقول الله تعالى: {وخلف بينهما قرون كثيرة} [الفرقان]. قال: {كم أهلكنا قبلهم من القرون} [مريم: 74] كما قال صلى الله عليه وسلم: "خير القرون قرني". «وعاش الجيل الذي قبل نوح زمنًا طويلًا، فكان بين آدم ونوح آلاف السنين[3].
 

comments ( 0 )
please login to be able to comment
article by

articles

1

followers

1

followings

0

similar articles