أمُّنا السيدة خديجة رضي الله عنها🌸

أمُّنا السيدة خديجة رضي الله عنها🌸

0 المراجعات

🌼🥀💦 *أمهات المؤمنين*💦🥀🌼

1⃣💦 *أمُّنا السيدة خديجة رضي الله عنها*💦

🌼 *خديجة بنت خويلد* رضي الله عنها هي من الشخصيات التي وقفت مع النبي عليه الصلاة والسلام في بداية دعوته، فهي شخصية عظيمة في صفاتها وفضائلها، وقد ساهمت تلك الشخصية في دعم مسيرة النبي الدعوية وتثبيته عليها، كما كانت أولى الشخصيات إيماناً بالدعوة من النساء، *فما هي أبرز صفاتها* ❔

*ولادة خديجة*: ولدت السيدة خديجة بنت خويلد في مكة المكرمة في السنة الثامنة والستين قبل الهجرة إلى المدينة المنورة، وقد ولدت رضي الله عنها في بيت حسب ونسب، حيث كان أبوها خويلد بن نوفل زعيم بني أسد من سادات قريش وكبرائها ، ووالدتها كانت فاطمة بنت زائدة القرشية من أجمل نساء مكة وقتئذ .

🥀 *نبذة عن حياة السيدة خديجة رضي الله عنها قبل الزواج من الرسول صلى الله عليه وسلم* :

💧 نشأت خديجة رضي الله عنها داخل بيت كريم طاهر مترف، وعندما بلغت من العمر خمسة عشرة عاماً خطبت أبا هالة بن زرارة الذي كان مفتي قومه، وأنجبت  منه ولدين هالة وهند، لكنه توفي و ترك لهما ثروة كبيرة وتجارة رابحة.

💧كانت خديجة معروفة بالخلق والحُسن لذلك تنافس عليها شباب العرب من أجل الزواج بها، وفاز بها عتيق بن عائد المخزومي، لكنه مات ولم تنجب منه أطفال،  وترك لها تجارة واسعة، وأدارتها ووجهتها لامتلاكها الخبرة والذكاء، وبعد وفاة زوجها اعتزلت الزواج حتى جاء الرسول صلى الله عليه وسلم وتزوجته.


💎 *زواج خديجة من النبي الكريم*:

🌼 تشير روايات السيرة النبوية إلى أن خديجة بنت خويلد رضي الله عنها كانت امرأة حازمة وذكية ، وكانت كذلك غنية ، ولها تجارات متعددة ، وكان رجال قومها يحرصون على الزواج منها ، ولم تكن تعمل في التجارة بنفسها ، وإنما كانت تستأجر رجالا يعملون لها في مالها .

🌼ووصل إلى خديجة رضي الله عنها خبر الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم وسمعت من أخبار صدقه وأمانته الكثير ، فرغبت في أن تستأجره ليعمل لها في تجارتها ، فأرسلت له من يعرض عليه الأمر ، فوافق النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك .
وخرج النبي صلى الله عليه وسلم متاجرا بمال خديجة رضي الله عنها وكان معه غلام لخديجة يدعى : ميسرة ، وقد رأى ميسرة من الآيات التي حصلت للنبي صلى الله عليه وسلم في رحلته ما بهره ، وجعله يخبر سيدته خديجة بكل ما رآه .

فمن ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قدم مدينة بُصرَى بالشام نزل في ظل شجرة ، فقال أحد الرهبان لميسرة : ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي ، وكان ميسرة يرى ملكين يظلان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتدت حرارة الشمس .

💦ورجع النبي صلى الله عليه وسلم من رحلته تلك ، وقد ربحت تجارة خديجة أضعاف ما كانت تربح من قبل ، فأعجبت خديجة رضي الله عنها بشخص النبي صلى الله عليه وسلم ورغبت في الزواج منه ، فأرسلت صديقتها نفيسة بنت منية تعرض على النبي صلى الله عليه وسلم الأمر ، فوافق صلى الله عليه وسلم على ذلك .

🥀 فتقدم بنو هاشم لخطبتها بعد ذلك فوافقت عشيرتها وتولى أمر زواج خديجة رضي الله عنها أبوها خويلد - في أصح الروايات كما ذكر أصحاب السير ، وقد كان عمرها وقتئذ أربعين عاماً وكان عمر النبي الكريم خمسة وعشرون عاماً .

*وقد ظل النبي الكريم مع زوجته خديجة مدة خمسة وعشرين عاماً أدرك فيها النبي الكريم عظم هذه الشخصية ونبل أخلاقها*.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

178

متابعين

124

متابعهم

6

مقالات مشابة