قصة لقمان الحكيم

قصة لقمان الحكيم

0 المراجعات

يروي القرآن الكريم العديد من القصص التي تذهلنا عندما نسمعها أو نقرأها. بعضها يعطينا حكمة ودروسًا غالبًا ما تفاجئنا. ومن هذه القصص قصة ركمان الحكيم الملقب ركمان الحكيم لقوة حكمته في اتخاذ القرارات وحل المشكلات.

من هو لقمان الحكيم؟

يقال في بعض الروايات أن لقمان الحكيم هو ابن شقيق سيدنا داود عليه السلام ؛ ويقال أنه ابن خالته نسبة لسيدنا داوود عليه  السلام. وهو لقمان ابن ياعور لقد حصل على الحكمة من نبي الله داود، وكان محبوبًا من الناس لحكمته في حل النزاعات وحل المشكلات وأشياء أخرى كثيرة، كما عمل قاضياً لبني إسرائيل برغم أنه من أهل مصر  وكانت حرفته في الخياطة .

وصايا سيدنا لقمان الحكيم

ورد وصايا سيدنا لقمان  الحكيم في القرآن الكريم لأهميته وحكمته العظيمة، وكما ورد في القرآن الكريم، فقد أُعطي وصايا لقمان  خلال خطبته لابنه.

1. يا بني، إياك والشرك  بالله، لأن الشرك هو ظلم عظيم

2- كما وصي لقمان أي انسان علي والديه, فقد حملته امه في تعب وشقاء, ثم ارضعته واعتنت به عامين, فيجب ان تشكر الله وتشكر والديك.

3- لا يجب عليك الاشراك بالله لذلك يجب عليك اتباع أوامره ونواهيه.

4- كما أمر ابنه بالصلاة، والأمر بالمعروف، والنهى عن المنكر، وتحمل مصائب الدنيا.

5. كما أمر بعدم التكبر وعدم السير على الأرض بغطرسة.

6. اخفض صوتك، لأن الأصوات العالية تشبه نباح الحمير بلا سبب.

وقد جاء هذا في القرآن الكريم بوصايا كثيرة، وهناك أيضًا بعض الوصايا التي ذكرها العلماء وتم كتابتها وذكرها للإستفادة منها وهي:

1- تجنب الكذب

2- الابتعاد عن تناول الطعام علي شبع, فخير له ان يعطيه لكلب جائع عن تناوله

3. يعتبر الجهاد في سبيل الله من أهم مقومات الإسلام

4- التجارة مع الله وتقوي الله في جميع امورك

5. تجنب الديون، أي اقتراض المال أو غيره من الأشياء من شخص ما، فهي زلقة ليلا ونهارا.

6. اسرع إلى التوبة إلى الله. لأن الموت يأتي بسرعة وأنت غير مستعد

7- الاكثار من الحديث عن الدار الاخرة اكثر من الحديث عن الدار الدنيا

8- الاستعاذة بالله من الشيطان للتغلب عليه في جميع الاوقات واليقين بأنك اقوي منه

9. عليك قضاء الوقت مع  الحكماء والعلماء، وتستمع أكثر مما تتكلم لكي يتم الاستفادة من علمهم الواسع.

10- قل: اللهم اغفر لي باستمرار، لأن الله أحياناً يستجيب الدعوة.

من قصص لقمان الحكيم

كان لقمان عبدًا لأحد أسياده في ذلك الوقت، وكان السيد يعرف حكمته وبلاغته. فقد أمره أن يذبح ماعز وقال له السيد عليك ذبحها وأريد افضل قطعتان من هذه الشاة. 

فأعطاه لقمان لسانًا وقلبًا، وجاء اليوم الثاني وطالب بالمثل، ولكنه أراد أن يذبح الشاه، وأعطاه أسوأ قطعتين، فأعطاه لقمان ذلك، وتفاجأ سيده. وسألنا لماذا اللسان والقلب هما أفضل وأسوأ أجزاء الشاه. قرر لقمان السفر إلى فلسطين حيث كان سيدنا داوود موجودا فيها.

هل لقمان نبي؟

هناك العديد من الروايات حول هذا الموضوع، والتي وصفها لقمان فيما بعد من قبل العلماء. ولكن الأكثر شيوعاً أنه رجل عادل وحكيم أعطاه الله الحكمة والعقل، وفيه العديد من النقاط الصالحة، والله قد ميز  لقمان عن غيره من الناس، لأنه يتسم بالحكمة حيث تم اختياره من قبل الناس، وكان يحكم بين الناس بالعدل حيث كان يعمل قاضيًا على بني إسرائيل.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

13

متابعين

4

متابعهم

1

مقالات مشابة