قصة بداية الخلق

قصة بداية الخلق

0 المراجعات

قصة بداية الخلق 
سائل وفد من اهل اليمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يريدون التفقه في امور دينهم فقالوا:
يارسول الله ما اول هاذا الامر يقصدون بذلك ماهو اول بداية للخلق فقال رسول الله صلى الله علي وسلم: كان الله اي ان الله سبحانه وتعالى هو الاول ولم يكن قبله شي وهو الآخر وليس بعده شي. واول ما خلق هو الماء وخلق العرش العظيم وجعله على الماء ثم كان اول مخلوق من امور الدنيا هو القلم ثم اللوح المحفوض وامر القلم ان يكتب كل ما سيحدث الى قيام الساعة اي ان الله يعلم ما سيحدث ويعلم غيب السماوات والارض ويعلم كل شيء وهو العليم الخبير, ثم خلق السماء الدنيا والبحار اي الماء الذي في الارض والارض من فوقها والجبال رواسي لتثبت الارض ومن ثم خلق سبع سماوات فوق الارض والفرق بين كل سماء والاخر خمسون الف سنه وفرق الحجم بين السماء الاولا والثانية كحلق في صحراء شاسعة وبين الثاني والثالث نفس الفرق وهاكذا الى السماء السابعة.
ثم خلق الله المكروه وهو الميكروبات والجراثيم وغيرها من الكائنات الدقيقة وخلق النباتات وخلق الدواب والحشرات وآخر خلق الله هو آدم عليه السلام قبل ادم عليه السلام وقبل خلق الدنيا خلق الله الملائكة من نور وجعلهم لا يعصونه باي امر من اوامره وبعد خلق الارض وقبل خلق آدم عليه السلام خلق الله الجن من مارج من نار وجعلهم في الارض لكنهم افسدوا في الارض فارسل عليهم الملائكة ليطردوهم الى اعالي الجبال والى الجزر البعيده وبعد ذلك قال الله تعلى انه سيجعل في الارض خليفه فظن الملائكة انهم مقصرين فأجابه الله متسائلين  في قوله تعالى أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك و نقدس لك, فأجابه الله تعالى اني اعلم مالا تعلمون فرأوا قدره الله في خلقه ان آدم عليه السلام مخلوق غير بقية المخلوقات اي انه مخلوق ذكي حر في تفكيره وفي امره وحكيم في تعامله اي ان الارض لكي تعمر يجب ان يكون فيها مخلوق يتعلم من ما آتاه الله من العلم ومن ما آتاه الله من الحكمه ليسير الامر بامر الله في الارض و يعمرها و يعبد الله كما علمه ان يعبده.
قبل ذلك كان آدم عليه السلام في الجنه وبعد ان نفخ الله الروح في جسده امر الملائكة وكان بينهم ابليس الرجيم ان يسجدوا لآدم عليه السلام سجود تكريم فسجد الملائكة كلهم الا ابليس لم يسجد له بعذر انه اكرم منه لانه مخلوق من نار بينما آدم عليه السلام مخلوق من طين فلعنه الله وطرده من الجنه لانه تكبر على امر مباشر من الله تعالى واستحق النار على معصيته وتكبر على الله لكنه طلب من الله ان يبقيه حياء الى يوم القيامه ليغوي ذرية آدم تحديا منه بان ذرية آدم عليه السلام غير مكرمين على الشيطان فابقاه الله تعالى الى يوم القيامه حياء وقال له انه سيدخله النار ومن تبعه من الغاوين لكنه لن يستطيع على عباد الله المخلصي ( اللهم اجعلنا من المخلصين),
وكانت هذه اول معصي من ابليس الرجيم عدوا البشرية .
بعد ذلك عاش ادم عليه السلام في الجنه ياكل منها حيث يشاء ولكنه كان وحيدا فاستوحش فخلق الله له من ضلعه امنا حواء عليها السلام وهو نائم فلما قام وجدها فسألوه الملائكة من هذه ? لانهم اول مره يرونها فأجابهم بعلم الله انها حواء وانها مخلوق من ضلعه وهذه دلاله ان آدم عليه السلام يعلم كل امور الدنيا من بداية خلقه بما علمه الله.
عاش ادم عليه السلام هو وزوجته حواء في الجنه فاختبرهما الله تعالى بشجره في الجنه فامرهما ان لا ياكلا منها ولا يقرباها ابدا لكن الشيطان ازلهما بكثر ما وسوس لهما فغواء آدم عليه السلام واكل هو وامنى حواء من الشجره ونسيا تحذير الله فكانت هذه معصيتهم الاولا وتسبب هذا في زوال حجاب الله الذي حجب به سوأتهما فاخجلوا من بعضهم وارادوا ان يستروا انفسهم بورق الجنه وقال لهم الله تعالى الم انهكما عن تكلما الشجر فاستغفرا ربهما وتابا اليه فتاب الله عليهم لكنه اخرجهم من الجنه واسكنهم الدنياء حتى يعمروها ويعيشوا فيها حتى يوم القيامه وهذا كان سبب خلق الانسان اي ان الله تعالى خلق الجن والانس فقط للعباده وليكون خليفته في الارض ليعمرها ويصلح فيها ولا يفسد , ومن اصلح فيها فانها من العبادات ويجزى بذالك الجنه و اما الذي يفسد فجزائه النار مع الشيطان الرجيم. 
اللهم اجعلنا من اصحاب الجنه ونجنا من النار يارب .

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

9

متابعين

4

متابعهم

14

مقالات مشابة