الاعضاء الVIP
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
Yousef Vip حقق

$11.53

هذا الإسبوع
أكثر الأعضاء تحقيق للأرباح هذا الاسبوع
Yousef Vip حقق

$11.53

هذا الإسبوع
Ahmed Adel Vip Founder المستخدم أخفى الأرباح
ahmed fathy حقق

$3.11

هذا الإسبوع
Azezasayed حقق

$3.03

هذا الإسبوع
Hamza حقق

$1.51

هذا الإسبوع
Ahmed حقق

$1.10

هذا الإسبوع
abdulrahman Ibrahim حقق

$0.87

هذا الإسبوع
تقني بلس - Teqany Plus Articles admin حقق

$0.83

هذا الإسبوع
منبع وعى حقق

$0.67

هذا الإسبوع
MUHAMMAD85 حقق

$0.66

هذا الإسبوع
اصغر فاتح في تاريخ الإسلام

اصغر فاتح في تاريخ الإسلام

  • أصغر الفاتحين .. محمد بن القاسم الثقفي.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعزائي الكرام، حياكم الله 

في هذا المقال سنعرف من هو اصغر فاتح اسلامي في تاريخ الاسلام وكيف كان فتحهُ هذا اصلا وكيف حارب وقاد جيشه للانتصار والفتح وهو مازال حديث السن!


  في سنة 88هـ حدث أن سفينة عربية كانت قادمة من جزيرة الياقوت (بلاد سيلان) عليها نساء مسلمات، وقد مات آباؤهنَّ ولم يبق لهنَّ راعٍ هناك في بلادهم الأم، 

فقررن السفر للإقامة في العراق، ورأى ملك سيلان في ذلك فرصة للتقرب إلى العرب فوافق على سفرهنَّ واكرمهن، بل حمل السفينة بهدايا  قيمة إلى الحجاج والخليفة الوليد بن عبد الملك، 

وبينما كانت السفينة في طريقها إلى البصرة مارة بميناء الديبل ببلاد السند، خرج قراصنة من السند واستولوا عليها. وعندئذ كتب الحجاج إلى ملك السند يطلب منه الإفراج عن النساء المسلمات والسفينة، ولكنه اعتذر عن ذلك بحجة أن الذين خطفوا السفينة لصوص لا يقدر عليهم ولا يدري عنهم شئ، فبعث الحجاج حملتين على الديبل، الأولى بقيادة عبيد الله بن نبهان السلمي، والثانية بقيادة بديل البجلي، ولكن الحملتين فشلتا، بل قتل القائدان على يد جنود السند.

 ووصلت الأخبار إلى الحجاج أن النساء المسلمات والجنود العرب مسجونين في سجن الديبل، ولا يريد ملك السند الإفراج عنهم عنادًا للعرب وللمسلمين، وهنا كانت الأسباب تلح على الحجاج في إرسال جيش كبير لفتح تلك البلاد واسترداد الحقوق وقد وقع اختياره على محمد بن القاسم الثقفى وكان عمره وقتها ١٨ عام  فانطلق بجيشه يحفزهم ويقوي عزيمتهم ويذكرهم بإن هناك اسرى يجب تحريرهم وان يعودوا لديارهم 

 فانطلق بالجيش وفتح البلاد وحرر الاسرى وقتل(داهر) حاكم بلاد السند وبعث برأسه الى دار الخلافة مع الغنائم الكثيرة المرعب عددها التى وصلت الى عشرين ومائة ألف ألف فقال الحجاج كلمته الشهيرة شفينا غيظنا وأدركنا ثأرنا وازددنا ستين الف الف درهم ورأس (داهر) وزاع صيت محمد بن القاسم منذ ذاك الحين الي يومنا هذا وكُتب اسمه في التاريخ بأنه اصغر قائد وفاتح إسلامي .

وهنا يراودني سؤال ؟ إن كان شاب من هذا العصر في نفس سن محمد بن القاسم هو القائد للجيش بدل محمد بن القاسم ماذا كان سيحدث؟

 

اترك لكم الإجابة، حياكم الله والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

التعليقات (6)
Atika

2022-10-16 03:40:10

مواضيع مفيدة جميل
كوريا ههه

2022-10-16 10:36:05

جعلنا الله من اهل الجنه
Amr badinjki

2022-10-16 21:48:53

شكرا لك
آيه حسين

2022-10-18 15:40:54

جزاك الله
Habiba salama

2023-01-30 17:29:04

ممتاز استمر
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقالات مشابة
...إخلاء مسئولية: جميع المقالات والأخبار المنشورة في الموقع مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الموقع رغم سعيها للتأكد من دقة كل المعلومات المنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عما يتم نشره.