أحداث جثيمة وقعت في عهد امير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنة

أحداث جثيمة وقعت في عهد امير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنة

0 المراجعات

أحداث جثيمة وقعت في عهد امير المؤمنين عمر ابن الخطاب

 

طاعون عمواس :-

ظهر في عهد الخليفة عمر رضي الله عنه (طاعون عمواس) وقد سمي بهذا الاسم نسبة الى المكان الذي ظهر فيه لاول مرة وهي بلدة صغيرة تسمى عمواس القريبة من القدس .

تعريف المرض :-

ذكر في تعريف هذا الوباء على حسب ما ورد في الرويات انه مرض ينشأ عن هيجان في الدم يسبب ورم عضو فيفسدة وتسبب هذا الوباء بالكثير من الوفيات .

زيارة عمر ابن الخطاب سرغ على حدود الحجاز و الشام :-

في سنة 17 هجرية زار عمر ابن الخطاب الشام للمرة الثانية فخرج اليها ومعه المهاجرون والانصار حتى نزل بسرغ على حدود الحجاز والشام فلقية امراء الاجناد فاخبروه ان الارض سقيمه وكان الطاعون بالشام فستشار عمر واستقر على رأية ان يرجع وبعد انصراف عمر رضي الله عنه حصل الطاعون الجارف المعروف باسم طاعون عمواس وكانت شدة هذا الوباء بالشام شديدة فهلك خلق كثير ومنهم ابو عبيدة ابن الجراح ؛ ومعاذ ابن جبل ؛ ويزيد ابن ابي سفيان ؛ وسهيل ابن عمرو ؛ وعتبة ابن سهيل ؛ والكثير ولم يرتفع عنهم الوباء الا بعد ان وليهم عمرو ابن العاص فخطب الناس وقال لهم ايها الناس ان هذا الوجع اذا وقع انما يشتعل مثل النار فتجنبوا منه الجبال فخرج الناس وتفرقوا حتى رفع الله عنهم الوباء فبلغ ذلك عمر ابن الخطاب فما كرهه .

 

خطر كان ممكن ان يقع لولا ستر الله :-

لقد كان طاعون عمواس عظيم الخطر على المسلمين في الشام و امات منهم الكثير اكثر من عشرين الفا وهو عدد كبير يساوي نصفهم بالشام وتخوف من ذلك المسلمون واستشعروا الخطر من قبل الروم ان لو انتبه الروم لهذا النقص الكبير غي اعداد جيش المسلمين المرابط بالشام وان من تبقى منهم لا يستطيع دفعهم ولكن ربما كان اليأس تمكن من الروم من مهاجمة المسلمين خصوصا اذا كان اهل البلاد راضين بحكم المسلمين وسلطانهم العادل .

 

حكم الدخول والخروج في الارض التي بها الطاعون :-

لقد قال رسول الله صل الله عيه وسلم (عن عائشة رضي الله عنها من رواية البخاري انها سألت النبي صل الله عليه وسلم عن الطاعون فأخبرها انه عذاب يبعثة الله على من يشاء وان الله جعله رحمة للمؤمنين) ليس من احد يقع الطاعون فيمكث في بلده صابرا محتسبا يعلم انه لا يصيبه الا ما كتب الله له الا كان له مثل اجر شهيد في عهد عمر ابن الخطاب كان وباء الطاعون المعروف ايضا باسم الموت الاسود وباء كبير تسبب في انتشار المرض والوفيات مما ادى الي تغييرات كبيرة في الهياكل الجتماعية والاقتصادية في ذلك الوقت وتشير السجلات التاريخية الى ان عمر اتخذ عددا من التدابير للتعامل مع هذارالوباء وامر بحجر المصابين ومنع السفر بين المناطق المصابه وغير المصابة 

 

الخاتمة :-

على الرغم من هذه الجهود استمر الطاعون في تدمير المنطقة وادى الى خسائر كبيرة في تعداد السكان والجنود والقادة ومع ذلك ساعدة الاجراءات التي اتخذها عمر ابن الخطاب وادارته في التخفيف من تأثير المرض وقدمت مخططا لاستجابات الصحه العامه المستقبلية للاوبئة وكان وباء الطاعون في عهد عمر ابن الخطاب تحديا كبيرا ادى اى اضطراب الوضع بشكل كبير ومع ذلك ساعدت التدابير التي اتخذها امير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنه في ذلك الوقت على التخفيف من تأثير الوباء والخروج من ذلك الاختبار الصعب

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

6

متابعين

5

متابعهم

31

مقالات مشابة