أيها المسلم  لا تحرمهم من ابتسامتك 

أيها المسلم لا تحرمهم من ابتسامتك 

0 المراجعات

                                                                                                                                  لا تحرمهم من ابتسامتك                                            

       ما هو شعورك و أنت تقابل في طريقك إنسانا تعلو وجهه ابتسامة جميلة؟؟ و ما هو إحساسك و أنت تلمح وجوها هاشة باشة؟؟أكيد أنك ستفرح و تبتهج لهذا المشهد.. و بالمقابل ما هو شعورك إذا صادفت في طريقك شخصا عابساً مقطب الجبين؟؟ أكيد أنك ستنفر منه ولا تحب لقاءه حتى وإن كان في هذا اللقاء شيء من المنفعة وهذه حقيقة يعيشها الإنسان يوميا..  

        و لأجل ذلك حث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  على لقاء الإخوان بالبشاشة والفرح و عدّ ذلك من المعروف حيث قال:"كل معروف صدقة ، وإن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق ...." الحديث رواه الترمذي وقال : حديث حسن،، وإذا ما أتيت إلى رسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم - وجدته مستبشراً بشوشاً حتى مع أهل الجفاء و الغلظة .فذاك رجل أعرابي يأتي الرحمة المهداة عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم - فيجبذه بردائه جبذة شديدة تؤثر في عاتقه ، ثم يقول له في غلظة :يا محمد ، مر لي من مال الله الذي عندك ، وإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم يقابل هذه الغلظة والجفاء ببشاشة ورحابة صدر ثم يأمر له بعطاء .إن هذه البشاشة التي يلقى بها المسلم إخوانه تزرع له في قلوبهم وداً ومحبة ، تجعلهم راغبين في لقائه والأنس به و قد صدق الشاعر في قوله :                       

   أزور خليلي ما بدا لي هشُّه          وقابلني منه البشاشة والبشرُ                                                                                                                                                                                                                                                                                           فإن لم يكن هشٌ ، وبشٌ ، تركته  ولو كان في اللقيا الولاية والبشرُ                                                                                                                                                                                                                                                                               وحق الذي ينتاب داري زائراً       طعام وبر وقد تقدمه بشرُ      

      إننا - بلا شك - لا نستطيع أن نسع الناس بأموالنا، لكننا نستطيع أن نأسرهم ببسط الوجه والبشاشة وحسن الخلق و هذا أمر هين و يسير و مع ذلك هناك من يستثقل الابتسامة في وجه عباد الله ،فتجده ينظر إلى من يمر عليه  عابس الوجه مكفهر الملامح لا يلقي تحية و لا سلاما و العجيب في الأمر أنه يقرأ و يسمع حديث نبيه عليه الصلاة و السلام :" تبسّمك في وجه أخيك صدقة" و الأدهى من ذلك أنه تثور ثائرته إذاما جادله أحدهم في أبسط قضايا الدين و التي لا تسمن و لا تغني من جوع..

      فيا أيها المسلم الكريم إن كنت لا ترضى بالوجوه العابسة فكيف تحرم سواك من ابتسامتك ؟؟ كيف ترضى أن تكون سفير دينك بعبوسك و نظراتك المخيفة ؟؟ ليس من شيمتك العبوس في وجه الناس ، و ليس من الدين أن تقابل غيرك بملامح منفّرة و بوجه لا يعرف للابتسامة معنى ، أتدري لماذا لأنّك من أمّة محمّد صلى الله عليه و سلم الذي دعاك إلى تجميل وجوهك  بالابتسامة كلما التقيت بأخيك  حتى تكتب لك عند الله صدقة، فما أيسر العمل و ما أجلّ الثواب.. نعم إنه الإسلام دين المحبة و الإخاء،، فهلا التزمنا توجيهاته!.    

  فاحرص أن تكون عند ملاقاة غيرك بشوشاً هيناً لينا طلق الوجه، احرص أن تلقى رفاقك في العمل بوجه تعلوه ابتسامة الود و الحب ملتزما بقول الشاعر:                                                                                   لاقِ بالبشر من لقيت من النا       س وعاشر بأحسن الإنصاف                                                                                                                                                                                                                                                                                            لا تخالف وإن أتـوا بمحــــــــــــــالٍ        تستفد ودهم بتــــرك الخلاف

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعلنا ممن يتزينون بأخلاق و آداب الإسلام و يتجمّلون بخصال النبي الكريم عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم و أن يجنّبنا الخلق الذميم الذي تأنفه النفوس و تمجه الأذواق ..

 

 

 

                                 

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

13

followers

22

followings

39

مقالات مشابة