مِــــن سنن وآداب يـــوم الجــــمعة🌻

مِــــن سنن وآداب يـــوم الجــــمعة🌻

0 المراجعات

مِــــن.سنن.وآداب.يـــوم.الجــــمعة.tt

▣—•—●•✿🌸🍃✿•●–•–▣

(1⃣) الِاغْتِســــ🚿ــَال‏​ ؛؛
●-------------------------------------● 
✏لقول النبي صلى ‏​​​اللّـھ عليه وسلم :
(غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم وأن يستاك ويتطيب). 
محتلم : المقصدود هو البالغ
¤ [صحيح البخاري، 879] 


(2⃣) الْتَّنَظُّـــ💦ـــف و الْتَّطَيُّـب‏​::
●-------------------------------------● 
✏قال النبي صلى ‏​​​اللّـھ عليه وسلم حيث قال :
"لا يغتسل رجل يوم الجمعة ويتطهر ما استطاع من طهر ويدهن من دهنه أو يمس من طيب بيته ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين ثم يصلي ما كتب له ثم ينصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى". 
¤ [صحيح البخاري، 833] 


(3⃣)لُبْس أَحْسَن الثِّيَـ👔ـــاب‏​ ::
●-------------------------------------● 
✏روى عبد الله بن سلام أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم :
على المنبر يوم الجمعة يقول:
[ما على أحدكم إن وجد سعة أن يتخذ ثوبين ليوم الجمعة سوى ثوبي مهنته].
¤ [صحيح الجامع الصغير وزيادته، 5635] 


(4⃣)التَبْكِير إِلـي المَسـ🌇ـــْجِد‏​ ::
●-------------------------------------● 
✏حديث أبي هريرة رضي الله عنه: "من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة
ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة
ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة. فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر" .
¤ [صحيح البخاري 881]• 


(5⃣)عَدَم التَفرِقَة بَيْن اثنَيــ✌ـــن
●-------------------------------------●

✽✏عندِمآ رأى النبي صلى ‏​​​اللّـھ عليه وسلم رجلا يتخطى الرقاب يوم الجمعة والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له: " اجلس فقد آذيت ".[صحيح الجامع الصغير وزيادته، 155/63]. 

(6⃣) الدعـاء في سـ⌚ـــاعة الإجابة::
●-------------------------------------●

✽✏لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : 
[إن في الجمعة لساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسال الله شيئا إلا أعطاه إياه].
¤ [صحيح البخاري، 935]•

هذا يوم الجمعة 

من لم يجد في يوم الجمعة فرصةً لكي يلم شعث قلبه الذي تفرق في أيام الأسبوع، فمتى يجده؟!

‏حرمانٌ -وربي- وأيّما حرمان أن يكون هذا اليوم كغيره من الأيام!
‏يوم الجمعة عند أهل القلوب الحية، فرصة للتزود من الآخرة، ومحاسبة النفس، وإصلاح القلب بالإقبال على ما تيسر من التعبد، فهل حالنا كذلك؟
‏يوم الجمعة فرصة للتفرغ ـ ولو لساعةـ من هموم الدنيا، والانقطاع قليلاً عن الناس، ومحاسبة النفس، والتفتيش عن أدوائها التي تتراكم حتى تفسد القلب، وتظلم معها الروح.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

178

followers

123

followings

6

مقالات مشابة