القصة العجيبة لإسلام سلمان الفارسي -رضي الله عنه-.

القصة العجيبة لإسلام سلمان الفارسي -رضي الله عنه-.

0 المراجعات

النشأة 
شابٌ منعّمٌ نشأ في بيت ميسور الحال وكان والده رئيس للقرية التي يقطنون بها بأصفهان، لديه ما يحتاجه ولا ينقصه أي شيء كما أنه كان الفتى المدلل عند والده، تُرَى أيُّ شيءٍ هذا الذي دفعه أن يترك كل ما بين يديه من الرفاهية ويتجه إلى الإسلام بحثاً عنه تاركاً خلفه الأهل والمال؟!

كان سلمان -رضي الله عنه- من عائلة فارسية ذات شأن، وكان قومه يعبدون النار ويوقدونها وكان هو خادماً لها، وذات يوم طلب منه والده أن يذهب ليعتني ببستان كبير له، فخرج ملبياً طلب والده.
وأثناء سيره مرّ بكنيسة كبيرة فسمع صلاتهم ودعاءهم فأُعجِب بهما وقال في نفسه إن هذا الدين خير مما نحن فيه وسألهم عن أصل هذا الدين فقالوا أصله بالشام، فجلس إلى جوارهم حتى غربت الشمس ولم يذهب ليرعى بستان والده، فلما رجع إلى أهله كان والده قلِقاً عليه واستفهمه عن سبب غيابه فأخبره بما كان، فمنعه والده من الخروج وقيده. 


إصرارٌ وعزيمة
تواصل سلمان وهو في محبسه مع جماعة من النصارى بأصفهان وطلب منهم أن يخبروه إذا قدم إليهم وفدٌ من التجار النصارى بالشام، فحدث وأخبروه، فقام بفك قيده وهرب معهم إلى الشام.

رحلة البحث عن الحقيقة
عندما وصل سلمان إلى الشام، سأل عن أفضل أهل هذا الدين -يقصد النصرانية- فدلّوه على الأسقف بالكنيسة، فذهب إليه وطلب منه أن يكون رفيقه وخادمه على أن يعلمه الدين والصلاة، فوافق الأسقف، لكن سلمان لما لازمه وجده رجل سوء، يأمر الناس بالزكاة ويكتنزها لنفسه، فلما مات أخبر الناس بما كان عليه حال الأسقف واستخرجوا زكاتهم التي اكتنزها فلم يدفنوه ورجموه بالحجارة. 
بعد وفاة هذا الأسقف تولى مكانه رجلاً صالحاً زاهداً فأحبه سلمان ولازمه، وعندما اقترب أجله استوصاه سلمان بأن يدله على رجل خيّر يتعلم منه الدين، فأوصاه الأسقف برجلٍ في الموصل، فبعدما تُوفي الأسفف لحق سلمان بالموصل ولازم الرجل فوجده خيِّراً كما وجد صاحبه، وعندما اقترب أجله استوصاه سلمان فأخبره برجل بنِصِّيبين، وعندما توفّي انتقل سلمان إلى نصيبين فوجد الرجل صالحاً كصاحبيه، فلزمه سلمان حتى أتى أجله فاستوصاه سلمان أيضاً فأخبره الرجل أن يذهب إلى عمورية، فذهب سلمان بعد وفاة الأسقف إلى عمورية ولزم الداعي الجديد وكان على هدي أصحابه من الاستقامة، واستقر سلمان حتى أصبح ذا مال، وعندما أتى أجل الرجل أخبره سلمان بخبره، فأخبره الرجل إنه في زمن سيخرج فيه نبي وأوصاه أن يذهب إلى المدينة بأرض العرب وأنه سيعرف النبي من ختم النبوة وأنه يقبل الهدية ولا يقبل الصدقة، فمكث سلمان بعمورية بعد وفاة الرجل وانتظر خروج قافلة متجهة إلى أرض العرب، وعرض عليهم ما يملك فقبلوا، وفي الطريق باعوه كعبد لرجل يهودي فابتاعه منه ابن عم له من يهود بني قريظة الذين يقطنون المدينة، فما أن رآها سلمان حتى عرفها من وصف صاحبه، فمكث سلمان في المدينة مدة لا يسمع عن النبي شيئا لأنه كان مقيماً بمكة آنذاك، وعندما قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة، سمع به سلمان وذهب ليتثبت من حديث صاحبه، فوجد النبي يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة وبين كتفيه خاتم النبوة، فانكب على يديه وقدميه يقبلهما 

وقص قصته على النبي الكريم، ففرح به وقص حديثه على أصحابه مباهياً به، وأمره النبي أن يكاتب لكي يتخلص من الرق فكاتب وأعانه أصحاب رسول الله حتى يقضي ما عليه.

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

1

followers

1

followings

1

مقالات مشابة