سيره إبن هشام

سيره إبن هشام

0 المراجعات

اهميه كتب السيرة.

 

 


تعتبر دراسة السيرة النبوية من أهم وأقدم العلوم التي يتعلمها المسلم، فهي سيرة خير المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.

 

إذا كان لكبار العلماء والسياسيين والقادة في العالم كتب عن حياتهم وكتب تتحدث عن مواقفهم المشرفة، فإن الأجدر بدراسة سيرته والبحث في تفاصيلها هو. النبي محمد صلى الله عليه وسلم .


وتكمن أهمية دراسة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في عدة أمور، منها: التحقق من صحة الأحاديث والقصص التي جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم، و توثيقهم. مرحبًا.

ومن واجب المسلم أن يقلد النبي صلى الله عليه وسلم. وكان لا بد من توثيق هذه المواقف حتى يتأكد المسلم من صحتها عندما يتخذها منهجاً.

كما أن معرفة تفاصيل حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- يحث المسلم على تطبيق عباداته وسننه كما وردت عنه، والتعرف على سيرته ومعرفة... إصراره وإخلاصه في دعوة الناس إلى الله عز وجل؛ لقد حقق كل الإنجازات في فترة قصيرة من الزمن.

 

سيره إبن هشام.

 


اهتم المسلمون بدراسة وتسجيل سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم-. ومن الكتب التي ألفت في ذلك: كتاب السيرة النبوية لابن هشام. وفيما يلي تعريف بمؤلف الكتاب، والمنهج الذي اتبعه في تأليف الكتاب.

ابن هشام

هو عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المعافري، أبو محمد. ولد بالبصرة، ونشأ بها، وتوفي بمصر. وقيل عنه أنه كان عالما في الأنساب واللغة والشعر، وقيل إنه توفي سنة ثمان عشرة ومائتين.


منهج ابن هشام

يعتبر كتاب السيرة النبوية لابن هشام من أوائل الكتب التي صنفت في السيرة النبوية، وأكثرها انتشارا. وقد لخص ابن هشام في كتابه ما ورد في سيرة ابن إسحاق، بعد أن نقحها وحذف منها قصائد لا علاقة لها بالسيرة.


وفيما يلي شرح لمنهج ابن هشام في كتابه عن السيرة النبوية:

وذكر نسب النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى جده العشرين عدنان. دعم الروايات بالاعتماد على القرآن الكريم كمصدر أساسي. حذف بعض الأشعار التي لم يعرفها أحد من أهل العلم، وبعضها لا علاقة لها بالسنة النبوية. وتميز ابن هشام بالدقة والصدق في الأحاديث التي ينقلها عن شيخه البكاي.

واعتمد منهج التحقيق الذي يحكم الرواية ومعرفة ذلك.

رتّب الروايات ترتيباً منطقياً، ولم يكتف بسرد الروايات فحسب.

وذكر أماكن وتواريخ وفاة شخصيات مثل الأنبياء خلال حديثه.

واعتمد كتاب أخبار مصر لابن لاهية مصدرا له. وحدد المواقع الجغرافية في كلمته فقال:

(هاجر: من أم العرب، قرية كانت أمام الفرما، من مصر). وحرص على استخدام سلاسل النقل في كلامه.

اقتبس الحديث، ونسب كل كلمة إلى أصحابها. اشرح الموضوع قبل سرد القصة ونقلها.

وذكر أول رؤيا رآها الرسول -صلى الله عليه وسلم- في نبوته.

وذكر ابن هشام بعض معجزات النبي صلى الله عليه وسلم. واستشهد ابن هشام بالقرآن والشعر في خطابه.

وقد تكرر ابن هشام في قوله: حدثنا وأخبرني، وهذا يدل على صدق الحديث له.

 

مصادر السيره النبويه.

 


وقد حرص الصحابة والتابعون -رضي الله عنهم- على دراسة سيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وخاصة المعارك، بدراستها وتعليمها لأبنائهم. عن علي بن الحسين رضي الله عنه:

(كنا نعلم غزوات رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما نعلم السور من القرآن) الإمام الزهري وهو ممن كتب غزوات النبي صلى الله عليه وسلم. قال الرسول صلى الله عليه وسلم :

(هو علم الدنيا والآخرة)، وقد علم الصحابة -رضي الله عنهم- أن في سنة النبي -صلى الله عليه وسلم- وسيرته واعتمادها هناك السعادة في الدنيا والآخرة، لذلك حرصوا بشدة على تعلمها ونقلها والتحقق من صحة ما نقل عنها، ولأهمية السيرة النبوية وفضلها. وقد أخذه المسلمون ونقلوه من أكثر من مصدر، محققين تلك المصادر ومتحققين من الحقائق المذكورة بدقة. وفيما يلي المصادر التي وثقت السيرة النبوية:

القران الكريم؛

كما أن القرآن الكريم نزل في أقسام منفصلة حسب الظروف التي كان يمر بها الرسول صلى الله عليه وسلم، كما أنه جاء تطبيقا عمليا لكثير من الأحداث التي عاشها المسلمون من بداية الدعوة حتى انقطاع الوحي بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، ويتميز القرآن الكريم عن غيره من مصادر السيرة النبوية. مع عدة مميزات؛ منها:

وهو كلام الله تعالى الذي يتعبد بتلاوته. ودراسته ودراسة ما فيه من سيرة الرسول هو تلاوة لكلام الله عز وجل وعبادة له.

وقد احتوى على إشارات تفصيلية لبعض أحداث السيرة النبوية التي لا يمكن العثور عليها في كتب السيرة الأخرى، مثل تفاصيل أحداث غزوة العسرة في سورة التوبة وغيرها.

ويربط بطريقة عجيبة بين الحدث الذي وقع مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه -رضي الله عنهم- وبين ما يقابله من عبرة وأثر في الإيمان والاعتقاد لا يمكن العثور عليه في المصادر غير القرآن الكريم، كما أن بقية مصادر السيرة النبوية تسرد السيرة بالتفصيل دون أن تجد روابط ودروسا إيمانية.

وهو يعمم الحدث الذي وقع مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، ليستفيد منه من قرأ الآيات من المسلمين إلى قيام الساعة.

الأحاديث النبوية الشريفة؛

اهتم المسلمون بترتيب الأحاديث النبوية والتحقق من صحتها ودقتها، واجتهدوا في ذلك.

كتب الشمائل المحمدية؛

وقد قصدت هذه الأعمال بيان فضائل الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأخلاقه، وعباداته، وصفاته الخلقية والأخلاقية، ومن الأمثلة على ذلك:

كتاب الجامع الصحيح للترمذي.
 

 

 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

20

متابعين

4

متابعهم

1

مقالات مشابة