نصيحه للنساء فى زمن تفشى فى عدم طاعه الزوج

نصيحه للنساء فى زمن تفشى فى عدم طاعه الزوج

0 المراجعات

نصيحة للنساء  في زمن تفشى فيه عدم طاعة الزوج والاصغاء إليه والمُكث تحت قدميه ...

تعتقد البعض منكن أن صلاتها و صيامها  وقيامها و قراءة القرآن هو كل ما يقربك إلى الله و أن قيامك بهذه الطاعات هي كل شيء
أنت يا عزيزتى أغفلتي عن طاعة زوجك
نعم زوجك هو جنتك أو نارك طاعة الزوج  فرض عليك

✍️ فأين أنت منه
أتعجب عندما أرى نساء صوامه قوامه و لا تطيع زوجها أو تقف له نداً..

✍️ اعلمي 
أن الله لن يتقبل منك هذه الطاعات الا إذا رضي عنك زوجك
أين أنت من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم 
(لو أمرت أحدا أن يسجد لغير الله لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها )
تمعنى في هذا الحديث و افهميه جيداً
ولكن أرى أن كل ما تحفظينه هو رفقا بالقوارير
اتقوا الله في النساء.. 
وتتجاهلين حديث النبى صلى الله عليه وسلم عن طاعة الزوج
و اسألى نفسك هل تؤدين حق الزوج
إعلمي أن حق الزوج ليس في 
👌تربية الأبناء 
👌أو مذاكرة دروسهم
👌أو الذهاب لعملك
👌أو إعداد بعض الطعام

✍️إن طاعة الزوج
أن تخفضي صوتك أمامه
أن يجدك وقتما أرادك
أن يراكي في أجمل صورك 
أن تحافظي على بيته
( فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ )
القانتات هن المطيعات
فهل أنت تطيعين زوجك ؟؟؟؟؟؟
قال صلى الله عليه وسلم
(لا تجد المرأة حلاوه الإيمان حتى تؤدي حق زوجها)
أرجو أن تراجعي نفسك 
أنت ترين أن المساواة هي لغة العصر مع الأزواج 
أبدا ليست كذلك هي تخرب البيوت و تفرق بينك و بين زوجك
راجعي نفسك للحفاظ على بيتك وزوجك
إن كنت تريدين حقا طاعه الله

نسأل الله أن ينير بصيرتكِ
#قبل ان تفقدي زوجك

#يا قوارير..رفقا برفيق العمر أيتها الزوجة والرفيقة والسكن

#يامن وهبها الله هذا الزوج وفتحت أبواب الجنة جميعها لك !

#رفقاً بزوجك ..فقد حرم الحنان والدفئ منذ أن قوي عوده واشتد ساعده

#رفقا بزوجك ... فقد كان يرسم عالما حانيا بين جنبيك فلا تقسي عليه مهما أخطأ

#رفقا بزوجك ....إن ضاقت به الدنيا وعسر به الحال فلا تضغطي عليه بالمطالب وإياك اياكِ...أن يشعر منك أنه أقل من غيره وأنه لم يوفر لك ما تمنيتي

#رفقا بزوجك ....حين يدخل بيته وقد علا وجهه الهم والحزن ولخلاف بينكما أهملتيه أو ربما أظهرتي الشماتة فيه

#رفقاً بزوجك .... حينما يكون مريضا وأعلمي ان من أشد اللحظات على المرأة مرض زوجها لتقلب مزاجه وكثرة طلباته.وتذمره .ولومه . لكن تظلين الزوجة الرؤوف والقلب الحنون

#رفقا بزوجك ...وبكبريائه حينما يخطئ بحقك ويظلمك ثم يندم لكن لا يعرف كيف يعتذر ! لأنه لم يتعلم الاعتذار

#رفقاً بزوجك ... حينما يتعكر مزاجه ويخلف ما كان يعدك به لظروف مرت به .وإن كنت تنتظرين هذا الوعد من زمن وترسمين له فرفقاً به ولا تزيد همه ثقلا

#رفقا من تغتر بنفسها ولا تحمد نِعم الله عليها وتبحث عن المفقود ولا تشكر الله عن النعيم الموجود فقد تخسر زوجها

#رفقك بزوجك ستجنين ثماره بالدنيا قبل الأخرة لكن لا تستعجلي القطف

#فرفقاً بزوجك قبل أن يأتي يوم ويرحل هذا الزوج عنك إلى الأبد عندها تندمين على قسوتك معه وتتمنين متى ترينه وتسمعين صوته ولكن فات الوقت

إذا كنت من محبي القصص والمنشورات الجميله فضفني أو تابعني

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

5

followers

2

followings

2

مقالات مشابة